قصص جنسية الأخ و اخته محارم

قصص جنسية وتجارب واقعية للاخ مع اخته

القصة الأولى ( نمت مع اختى رشا )

انا شاب اسمي علي عندي 25 سنة وأختي اسمها رشا عندها 30 سنة و متجوزة وجوزها مسافر , اختي متوسطة الجمال لكن جسمها متفجر الأنوثة بمعنى الكلمة , بدأت احس ناحية اختي برغبه بعد ما شوفتها مرة عريانة بالصدفة وانا عندها في بيتها كانت خارجة من غرفة نومها ومتعرفش اني موجود انا معايا مفتاح الشقة وكنت رايح اطمن عليها عشان مش بترد على الموبايل , لما شافتني في الصالة اتخضت وقالتلي مش تقول انك هنا وبعدين افتكرت انها عريانة فضحكت وجريت على جوة و هي بتقول ينفع كدة يعني , انا بصراحة لحد اللحظة دي مكنتش بحس ناحيتها بأي حاجة , وروحت خبطت على غرفة نومها وقولتلها كنت جاي اطمن عليكي عشان مش بتردي على الموبايل انا مروح , وخرجت , صورتها وهي عريانة مفارقتش خيالي طول اليوم , تاني يوم الساعة 1 بالليل اتصلت بيا وقالتلي انا خايفة انام لوحدي ما تيجي تبات معايا , انا أخدت الموضوع بشكل أخوي عادي جدا وقولتلها ماشي وروحت لها شقتها , فتحت لي الباب وهي لابسة اسدال وهي بتضحك وبتقولي اهه احترام على الآخر اهه فأنا ضحكت بس بصراحة ضحكتها جننتني وأكتشفت اني بقيت بحس ناحيتها فعلا احساس مختلف تماما , لقيتها مشغله فيلم اجنبي رومانسي ومشغلة التكييف والجو برة كان برد جدا فاتشجعت اني اقعد معاها ونتفرج سوا وهي دخلت جوة مش عارف ليه بس قعدت اتفرج وانا مستنيها , فجأة دخلت عليا ببيجاما ضيقة مفصلة جسمها وشعرها نازل على كتفها بصراحة كنت اول مرة اشوفها جميلة كدة , زبي وقف جدا فأخدت مخدة صغيرة وحطيتها على زبي لقيتها ابتسمت وهي بتتفرج بس قولت اكيد ملاحظتش وبتضحك على حاجة تانية , وأحنا بنتفرج قالتلي انا زهقانة متيجي اعملك مساج في ضهرك هو لسة بيوجعك قولتلها آه ومروحتش الجلسة انهاردة , انا مصاب بتمزق وبعمل جلسات علاج طبيعي على ضهري , قالتلي نام هنا , نمت على الكنبة وهي قلعتني القميص و الفانلة وجابت زيت مساج واضح انها بتستخدمه مع جوزها , بدات تدعك ضهري بالزيت وانا هولع من لمستها وبدأت تغني , وبعدين لقيتها بتقلع جاكيت البيجاما وبقت بلانجيري خفيف وبنطلون البيجاما , وقامت وقفت على ضهري وانا هتجنن من لمسة رجليها , وهي بتضحك , ونزلت و بعدين قالتلي كفاية بقى وهي بتضربني على طيزي , بصراحة قولت استغل الفرصة وضربتها على طيزها وقولتلها متضربيش , حطت ايدها على طيزها وبصتلي وضربتني قلم براحة وهي بتقولي بتوجع يا غبي , قولتلها تستاهلي قالتلي والله زمانها احمرت , قولتلها متأفوريش قالتلي ان مالك , قولتلها مالي , قالتلك وش كدة بتاعك عامل كدة ليه , بصراحة اتفاجئت بس لقيت نفسي بقول بكل صراحة انتي السبب , قالتلي هتقول لحد , قولتلها على ايه قالتلي انت فاهم متستعبطش , قولتلها هو ينفع ؟ , قالتلي وريهولي , قولتلها هو ايه , قالتلي زبك , بصراحة اتثبتت معرفتش اعمل ايه زقتني على الكنبة وقعدت على زبي واحنا بهدومنا وباستني من شفايفي بهيجان , لقيت نفسي بمسك طيزها وبدخل ايدي في الكلوت وادعك طيزها جامد وانا باكل بزازها وهي طلعتهم ونزل قلعت كل هدومها رمتها وانا بقلع هدومي وبعدين قعدت نفس القعدة بس المرة دي كان كسها بيحك في زبي وهو غرقان بعسلها من الهيجان ومسكت زبي ودخلته في كسها وقعدت تتنطط عليه لمدة ربع ساعة وانا ببعبصها في طيزها وباكل حلماتها وهي بتصرخ وبعدين شيلتها وانا زبي في كسها ونيمتها على الأرض وافترستها بزبي وانا بقطع بزازها بسناني وحسيت اني هجيبهم قالتلي اوعي تجيبهم جوه , طلعت زبي ونطرتهم على بطنها وهي ماسكة راسها وبتنهج اوي من المجهود و الهيجان وانا اترميت جنبها ونمنا على الأرض عريانين ساعتين وصحيت وهي نايمة شيلتها نيمتها على السرير وغطيتها ولبس هدومي وخرجت , ودي كانت اول مرة انيك اختي فيها .

القصة التاني ( اخويا ناكني في طيزي )
انا ايمان بنت مصرية عندي 19 سنة في اولى كليه عندي اخ وسيم جدا اسمه محمد صاحباتي كلهم هيموتو عليا , طول عمري بحس ناحيته بمشاعر حب ورغبه بس كنت خايفة آخد اي خطوة , لحد ما واحدة صاحبتي اسمها دعاء قالتلي أخوكي قالي انك اجمل واحدة فينا ونفسه يتجوز واحدة زيك , انا بصراحة فرحت اوي بس قولت هو أكيد مبيقولهاش بأي مشاعر غير مشاعر الأخوة , فسألت صاحبتي وقولتلها وبعدين ؟ قالتلي انتم بينكم حاجة ؟ قولتلها : انتي اتجننتي دة اخويا , قالتلي ايه المشكلة برة الأخت بتنام مع اخوها عادي , قولتلها بلاش تخلف مين قالك كدة , قالتلي بصراحة اخويا اللي قالي كدة وأقنعني انه ينام معايا ونمت معاه , اتصدمت من كلامها وقولتلها بخرب بيتك دة انتي بنت , قالتلي من ورا يا هبله , باي عندي محاضرة . وسابتني روحت البيت ونمت بالليل وانا بفكر في كلامها وبدات أحس ان في أمل , خرجت اشرب من المطبخ لقيت اخويا بيعمل نسكافيه شافني قالي ازيك يا مزة دعاء كلمتك وضحك قولتله نعم يا خويا هو انت تعرف حكايتها هي واخوها دي قالي يا بنتي عادي خليكي فري , بصراحة اتفاجئت , لقيته سكت كدة وقالي بصي من الآخر بابا وماما هييجو من اسكندرية بعد بكرة ومفيش وقت تعالي معايا , ودخلني اوضته وقالي تعالي واخدني في حضنه لقيت نفسي مش مصدقة اللي بيحصل وفرحانه اوي قولتله محمد انا بحبك من زمان قالي وأنا كمان ورقصنا سلو على اغنيه رومانسية كانت شغاله على اللاب توب بتاعه واحنا بنرقص قالي مستعدة قولتله زي دعاء واخوها قولتله اه , قالي انا بحب حاجتين الشتيمة و الكلام الأبيح , قولتله طيب براحة عليا انا مش خبيرة علمني , مسك خدودي وقالي قولي انا لبوة , اترددت عشان عمري ما قولت الكلام دة بس قولت انا لبوة , قالي حسيها غمضي عينك وقوليها وحسي ان لبوة هايجة عايزة تتناك , عملت زي ما قال ولقيت نفسي بقول انا عايزة اتناك في طيزي , قالي ايوا اللي ييجي على بالك واللي تحسيه قوليه يا شرموطة , قولتله انا حاسة اني شرموطة , شرموطتك , قالي انا عارف انك بتشوفي افلام سكس محارم ومسك كسي فجأه ومسك بزي وانا هجت موت وقلبي دق جامد وقعد بفرك في كسي وهو بيقولي انا بدعك ايه يا لبوة وانا اقوله كسي يا محمد وقلعني البنطلون والاندر ورماني على السرير وبقت طيزي ناحينه وفتحها وقعد يلحس فيها وهو بيقولي تعبانة يا كس امك وانا اقوله اوي يا محمد , يقولي عايزاه يا قحبه وانا اقوله نيكيني بقى , طلع زبه ورزعه في خرم طيزي الوردي ودخله براحه وهو بيقولي احا يا بنت انتي بتتناكي طيزك واسعه قولتله لأ من الخيار قالي زبي و لا الخيارة ودخله كله جامد قولتله زبك يا كلب , قالي انا مش كلب فاهمة وهو بينيك طيزي ويضربها جامد ونام بجسمه على ضهري وهو ماسك بزازي وبيفرتك خرم طيزي وحسيت ساعتها ان النيك متعة اكبر من الخيار بكتير وقعد ينيك في طيزي لحد ما جابهم وهو بيقول آه بجيبهم يا لبوة في طيزك وانا قاعدة ارقص تحت جسمه واتشرمط واقوله هاتهم عايزة لبنك يا محمد وبعدين هدي خالص وانا هديت وطلعه براحة وضربني براحة على طيزي وقالي جامدة يا بت يا بخت اللي هيتجوزك ونمت في حضنه لاول مرة وانا ماسكة زبه وهو ايده على طيزي .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.